White Paper

 

           

   

  مصمم الملف الشخصي

في عام 2004 ، مع ظهور الفيسبوك في حياتنا جاء مفهوم الشبكة الاجتماعية في مفهومها المتعارف عليه اليوم، أي كمنصة على الإنترنت، أو موقع، يسمح للمستخدمين الموقع المسجلين بنشر معلومات عن أنفسهم والتواصل مع بعضهم البعض، وإنشاء روابط اجتماعية. يتم إنشاء المحتوى على هذه المنصات مباشرة من قبل المستخدمين (UGC – محتوى المستخدم). فيما بعد، بدأت الشبكات الاجتماعية بالظهور كما يظهر الفطر بعد المطر: Odnoklassniki، VKontakte، Twitter، وغيرها. تدريجياً أصبحت جزءاً لا يتجزأ من الحياة اليومية لمعظم الناس. وقد ساعد في ذلك النمو السريع في عدد الأجهزة المتاحة، خاصة الهواتف الذكية، وانخفاض تكلفة الإنترنت، بما في ذلك المحمول. لكن كل واحد منا، هو في حد ذاته فريد من نوعه ويكافح من أجل الفردية والتعبير عن الذات، والشبكات الاجتماعية الحديثة لا تعطي التعبير الكامل عن هذا. وسيمنح مُنشئ الملف الشخصي، الذي نرغب في تقديمه للمستخدمين، القدرة على التعبير الذاتي الكامل في تصميم حسابه. بما أن منتجنا سيتم تنفيذه كتطبيق سطح مكتب فهو لا يسمح لك فقط باختيار عدد وحجم ومواقع وحدات المعلومات، بل أيضاً اختيار الخلفيات والخطوط وموضوعات الملف الشخصي (بما في ذلك المحتوى الخاص بك). ستنعكس هوايتك أو مهنتك أو مجرد حبك لإخوانك الأصغر منك في ملفك الشخصي ليس فقط من خلال الصورة الرمزية أو المشاركة على الحائط، ولكن أيضاً بالقدرة على تصميم السجلات والمنشورات. عبّر عن نفسك وكن منفتحاً وسنساعدك في ذلك.

 

الأمان

 عند الحديث عن أمان الشبكات الاجتماعية الحديثة فإننا نأمل في تحسين الوضع الراهن. اختراق حسابات المستخدمين في VK و Facebook  في وقتنا بات أمراً مألوفاً. حبث أنه يمكن للمستخدم، بعد أن يتلقى أي برنامج ضار أن يفقد بسهولة الوصول إلى حسابه. نقترح في IViN أن تشمل عاملين للتوثيق (وظيفة إضافية بناء على طلب المستخدم) ، أي أنه عند محاولة تسجيل الدخول إلى حسابك، سيتم إعلامك بمحاولة بذلك وسيتم عرض خيارين للمستخدم إما لتأكيد تسجيل الدخول (إذا كنت أنت) أو رفض الدخول (إذا حاول أحد ما الدخول إلى حسابك). أيضا في برنامجنا سيتم تنفيذ نظام التحقق (كلما ارتفع مستوى التحقق، كلما توفر المزيد من الامتيازات للمستخدم). كمحصلة، يوفر النظام 3 مستويات من التحقق:

  1. التحقق عن طريق البريد الإلكتروني وكلمة المرور؛ أ. القدرة على إرسال واستقبال الرسائل؛ ب. استخدام السينما عبر الإنترنت؛ ج. عرض المجتمعات والانضمام إليها؛
  2. التحقق عن طريق رقم الهاتف؛ أ. تكوين المجتمعات (دون فرصة الكسب) ؛ ب. شراء الخدمات داخل شبكة IViN؛
  3. التحقق عن طريق بيانات جواز السفر؛ أ. إنشاء محلات تجارية على منصة التداول؛ ب. التسوق في قاعة التداول؛ ج. استخدام الوظيفية الداخلية لتبادل العملات المشفرة (خدمة IVIN كاش) د. تكوين المجتمعات (مع إمكانية الكسب).

 

 

تعدد النوافذ و overlay

    يواجه العديد من المستخدمين وجود مشكلة تعدد النوافذ في المتصفح. نحن نقدم حلاً لهذه المشكلة، من خلال توحيد كل المتصفحات التي يحتاجها المستخدم في تطبيق واحد. وبالتالي فإن المستخدم لم يعد بحاجة إلى فتح العشرات من علامات التبويب والتبديل بينهما لمشاهدة فيلم ما، للدردشة مع أصدقائه، لتعديل ملفه الشخصي، لعرض مجموعة أخبار، وغيرها. وبالإضافة إلى كونه من غير الملائم العمل في العديد من علامات التبويب، فإن هناك مشكلة موارد الكمبيوتر المحدودة، أي أن كل علامة تبويب في المتصفح يستهلك الموارد. في شبكتنا ليس هنالك وجود لمثل هذه المشكلة، حيث أنه خلال عرض فيلمك المفضل، يمكنك فتح تطبيق overlay  والرد على الرسائل، تصفح آخر الأخبار، وتحميل الصور في ملفك الشخصي وغيرها من الوظائف. هذا الحل يقلل من استهلاك الموارد في الجهاز الخاص بك، بما في ذلك خفض استهلاك الطاقة وسوف تعيش بطاريتك حياة أطول من دون إعادة شحنها.

نظام المراسلة ، الاتصالات الصوتية والمرئية   

يواجه مستخدمو الشبكات الاجتماعية الحديثة مشكلة الوظائف المحدودة في الرسائل الفورية المضمنة في الشبكة الاجتماعية، على سبيل المثال، عدم وجود اتصالات صوتية / فيديو جماعية. نحن نقدم نظام اتصالات موحد، بما في ذلك دردشات شخصية وجماعية، بالإضافة إلى غرف دردشة من مختلف المجتمعات / المتاجر / النوادي، اتصالات صوتية ومرئية، بما في ذلك مؤتمرات جماعية تتكامل بشكل وثيق مع النظام العام وتتيح لك إرسال أي صفحة أو بطاقة بسهولة من الصفحة في رسالة أو إنشاء رسالة من بطاقة الدردشة على الصفحة. أيضاً، يمكنك بسهولة، إرسال ملف تم تحميله إلى النظام أو استخدام ملف على صفحتك قد تم إرساله إليك. سوف يكون متاحاً إجراء مكالمات جماعية بشكل نصوص، الصوت، فيديو، VRChat. هناك إمكانية لإجراء الاجتماعات والمقابلات باستخدام أدوات إضافية مثل العرض التوضيحي على الشاشة والسبورة عبر الإنترنت ومحرري التعليمات البرمجية عبر الإنترنت والمستندات والمحتويات الأخرى.

 

حماية حقوق النشر

انتهاك حقوق الطبع والنشر تعتبر أكثر الجرائم التي تواجه أي شبكة اجتماعية. وظائف الشبكات الاجتماعية الحديثة واسعة بحيث تسمح لك بمشاركة أي نتائج للنشاط الفكري تقريباً. ينشر العديد من المستخدمين صورهم الشخصية التي التقطوها، الكتاب سواء كانوا المبتدئين أو معروفين للجمهور يقومون بنشر أفكارهم من شعر ونثر، يضع الفنانين أمثلة عن لوحاتهم، والموسيقيين يحملون موسيقاهم. ثم تبدأ مشاكل: “شخص ما قام بوضع محتوى معين على صفحته مخترقاً حقوق الطبع والنشر دون أن يحدد المؤلف أو صاحب المحتوى الأساسي” هذه الطلبات تصل بانتظام. يمكن لأي منشئي المحتوى استخدام ترخيص creative common  (انظر الرابط التالي http://creativecommons.ru/licenses) أو الحصول على رخصة تجارية والإشارة إليها، فإن النظام سوف يتبع المحتوى دون تدخل المستخدم (صاحب حق المؤلف) عند محاولة النسخ. سيكون المحتوى متاحاً للتنزيل مجانًا فقط بناءً على  رغبة المؤلف.

       

لرسائل والإعلانات غير المرغوبة

           ن الحسابات المزيفة هي مفتاح الرسائل غير المرغوب فيها في الشبكات الاجتماعية: من أجل كسب الثقة ، ستحاول الحسابات المزيفة أن تصبح ضمن قائمة الـ “أصدقاء” لديك أو تنضم إلى حسابات موثوق بها، على سبيل المثال، المشاهير والشخصيات العامة، على أمل جذب الانتباه إلى أنفسهم . تقوم أنت بالاتصال بهذا الحساب، وتبدأ الرسائل غير المرغوب فيها في الوصول إليك. طريقة أخرى للهجوم – اختراق الحسابات، وإدارتها عن طريق توزيع رسائل مزيفة من المستخدم. من خلال إنشاء حسابات مزيفة على الشبكات الاجتماعية أو التطبيقات، يمكن لمرسلي الرسائل غير المرغوب فيها إجراء الأنشطة التالية:

  • مراجعات احتيالية
  • نشر محتوى غير مرغوب فيه
  • Clickbaiting و likejacking (اعتراض النقرات والاعجاب بصفحات أو منشورات لا يرغب فيها المستخدم).

تكمن جذور المشكلة في أن إنشاء حساب مزيف على شبكة اجتماعية أمر بسيط للغاية ، حيث يتم التحايل بسهولة على عملية التحقق من الهوية. تتضمن الطرق الشائعة لفحص الهوية التدقيق عبر البريد الإلكتروني وإدخال كلمة مرور. نحن ، بدورنا، نقدم عدة مستويات من التحقق من المستخدم (كلما كان مستوى التحقق أعلى، كلما توفر للمستخدم المزيد من المحتوى والقدرات).

.

منصة تجارية

منصات التداول في الشبكات الاجتماعية لها مرشحات بدائية للسلع والخدمات، وخصوصاً إيجاد المنتج الذي تبحث عنه صعب جداً في ظل عدم وجود المرشح المطلوب ودائماً عند الاستعلام البسيط تعرض المنتجات ذات الصلة غير المباشرة بالمنتج المطلوب. منصة التسوق IViN سيكون لديها مرشح معقد مبني على التفسيرات الحالية للشبكة العصبية، والذي يسمح بالحصول على نتيجة دقيقة حسب الطلب. البحث عن النص الكامل، مع التحليل المفاهيمي الأولي لعبارة البحث. مثال: عبارة البحث: “هاتف وردي.” بشكل مسبق سيتم تصفية المحتوى الذي ينتمي إلى فئة “الهاتف”، ويتم تجاهل العناصر ذات التسميات الأخرى، مثل “الملحقات”. في المرحلة الثانية ، يتم إجراء الترشيح حسب اللون.

خدمة IVIN Cash

                واحدة من الإضافات المثيرة للاهتمام إلى منصة التداول هي خدمة IVIN Cash التي تسمح لك في أي وقت دون صعوبة باستبدال عملة التشفير الخاصة بك مقابل النقود الورقية أو العملات الأخرى. عندما يتم إطلاق IViN Cash من أجل التبادل، ستكون العملات المشفرة الشائعة مثل BTC و ETH و LTC و ZEC و WAVES متاحة. في وقت لاحق، وبناء على طلب المجتمع، سنقوم بإضافة أخرى جديدة مطلوبة لتبادل العملات.

يعتبر IVIN Cash خيار مثالي للجميع ، حيث أن الحد الأدنى لتنفيذ المعاملة هو 0, 0001 بيتكوين  فقط. سيتم تشغيل الخدمة في الوضع التلقائي، وسيتم تنفيذ المعاملة على الفور ولا تحتاج إلى انتظار استجابة المشغل. إن الفائدة المنخفضة لعملية التحويل هي واحدة من المزايا الرئيسية لـ IViN Cash . مقارنة بالخدمات القائمة، البورصة، التبادلات، ستكون خدمة IVIN Cash مفيدة جداً لكل من المستخدمين العاديين والمتداولين بالعملات. بفضل نظام معالجة المعاملات الخاص بنا، يمكن للمستخدم إجراء أي عملية بسرعة دون تأخير، وسيحميه نظام الأمان من الاختراق والأنشطة الاحتيالية. كل 3 دقائق سيكون هناك مراقبة على الانترنت لأسعار العملات المشفرة، والتي ستوفر للمستخدمين سعر صرف مربح جداً.

ستكون الخدمة متاحة للمستخدمين الذين اجتازوا المستوى الثالث من التحقق (البريد الإلكتروني، رقم الهاتف المحمول الشخصي، البطاقة المصرفية، وثيقة الهوية). عند إجراء عملية الحصول على أمان إضافي، يؤكد المستخدم تصرفاته عن طريق الضغط على زر التأكيد أو إدخال كلمة المرور التي تم إنشاؤها. هذا الإجراء آمن لأن حساب المستخدم محمي بواسطة المصادقة الثنائية وحامي التطبيق.

 

الإعلانات داخل الشبكات الإجتماعية

               نتيجة لتقرير عام 2017 ، ستصل تكاليف الإعلان للترويج عبر الإنترنت إلى نفس مستوى تكلفة الإعلان على التلفزيون، حسب تقرير البنك الاستثماريBCS Global Markets . استخدم محللو البنك البيانات من رابطة وكالات الاتصالات في روسيا (ACAR) وتوقعاتهم الخاصة.

في عام 2016، استحوذ الإعلان على الإنترنت على 38٪ من إجمالي سوق الإعلانات، وفي عام 2017 كانت حصته مساوية للإعلانات التلفزيونية وبلغت 41٪، حسب التقرير. بالفعل في عام 2019 سوف تصل نسبة الإنترنت إلى 43٪ وستصبح من أكبر شرائح سوق الإعلانات. بعد ذلك، ستنخفض حصة الإعلانات التلفزيونية قليلاً – إلى 40٪ بحلول عام 2020. ومع ذلك، فإن عدد الأشخاص الذين يريدون حظر الإعلانات المزعجة على الإنترنت يتزايد كل عام. لذا، ووفقًا لدراسة PageFair، فإن الخدمات التي تتخصص في منع الإعلان عبر الإنترنت يتم تثبيتها حتى الآن بواسطة 198 مليون شخص حول العالم. يدفع الناس المعلنين أنفسهم إلى استخدام هذه البرمجيات هؤلاء المعلنين هم الذين يستخدمون الأشكال الدعاية العدوانية مثل اللافتات المنبثقة، وأشرطة الفيديو والرسوم المتحركة فلاش. وبالتالي، فإن المخرج من هذا الوضع سيكون الإنتقال من الإعلان المزعج إلى الإعلان الأكثر استهدافًا. سيساعد الجمع بين وسائل الإعلام والإعلان السياقي في المشروع على جذب المزيد من المستخدمين ونتيجة للتحويل الأعلى[1]. لذا، بالإضافة إلى الإعلان التقليدي في التطبيق، من المممكن تطبيق أداة التسويق عبر الإنترنت مثل advergaming، والتي كانت تستخدم في السابق فقط على أجهزة الكمبيوتر ووحدات التحكم في الألعاب. Advergaming هي لعبة ذات علامة تجارية على الإنترنت، تم إنشاؤها لترويج منتج معين. يتم بناء اللعبة حول علامة تجارية معينة، مما يخلق عند اللاعب بعض الارتباط العاطفي للمنتج، في حين لا يزعجه. وبالتالي، فإن الاتجاه الحديث للإعلان عبر الإنترنت هو تطوير أنواع اتصالات غير تقليدية مع مشتر محتمل، والذي يتوقف عن الاستجابة للطرق التقليدية للتسويق عبر الإنترنت. ويركز استخدام هذا النهج على الفهم الإبداعي والعميق لجمهور الإنترنت، ومع ذلك، فمن وراء هذا النهج سيكون مستقبل الإعلان عبر الإنترنت. [1] سيتلقى المعلن مزيدًا من المشاهدات حول الدولار المستثمر في الإعلانات.

      الواقع الإفتراضي

في الوقت الحالي، لا يزداد الطلب على تكنولوجيا الواقع الافتراضي، ويرجع ذلك في الغالب إلى تكلفة الأجهزة وقلة المحتوى. لكن كل شيء يتغير، في الوقت الحالي هناك عدد من الشركات، وبالتحديد AMD تتطور بنشاط في مجال تكييف تقنية VR للاستخدام الواسع. في مشروع AMD LiquidVR ™، تم وضع مفهوم إمكانية الوصول والتوسع في استخدام تكنولوجيا الواقع الافتراضي في العديد من مجالات حياتنا مثل أجهزة المحاكاة والألعاب والترفيه والتعليم والشبكات الاجتماعية والسفر والطب والعقارات والتجارة الإلكترونية والعديد من المجالات الأخرى. سيؤدي إدخال هذه التقنية إلى شبكة التواصل الاجتماعي IVIN إلى توسيع الوظائف، بل ومفهوم الشبكة الاجتماعية. ومن المخطط أيضًا إطلاق تقنية VR على الأجهزة المحمولة.

من خلال الحلول المفاهيمية الموجودة بالفعل في هذا المجال. في IViN، نخطط لإنشاء بيئة الواقع الافتراضي الخاصة بنا بمساعدة أحد محركات اللعبة. في البيئة التي تم إنشاؤها، أولا سيتم إنشاء نسخة من تطبيق IViN (لإدارة التطبيق باستخدام نظارات الواقع الافتراضي). بالإضافة إلى إدارة التطبيقات القياسية، ستقوم IViN بإضافة عدد من الفرص لنظارات الواقع الافتراضي، وهي السينما عبر الإنترنت، والألعاب، وغرف الدردشة الافتراضية، وإمكانية زيارة المعارض الرقمية في الكتب ثلاثية الأبعاد وأكثر من ذلك بكثير. لإنشاء بيئة الواقع الافتراضي الخاص بك، سيتم استخدام محركات اللعبة في وضع الاختبار: unreal engine، unity ، cryengine. تقترب التكنولوجيا الثورية للواقع الافتراضي وتقترب من الحياة اليومية. ما هي آخر الإنجازات في مجال التعرف على الإيماءات، رؤية الكمبيوتر، التصوير المجسم. تصبح أي تكنولوجيات واعدة عاجلاً أم آجلاً تجارية وتبدأ بتغيير تفاعلنا مع الواقع.


 استخدام البلوكتشين

في شبكة التواصل الاجتماعي IViN، سيتم استخدام نظام دفع لامركزي، باستخدام نفس الوحدة للمعاملات المحاسبية وبروتوكول نقل البيانات الذي يحمل نفس الاسم. لضمان تشغيل النظام وحمايته، يتم استخدام طرق التشفير. يتم الدفع الإلكتروني بين الطرفين بدون وسطاء ولا يمكن التراجع عنه – لا توجد آلية لإلغاء المعاملة المؤكدة (بما في ذلك الحالات التي يتم فيها إرسال الدفعة إلى العنوان الخطأ أو عندما يتم توقيع الصفقة بواسطة مفتاح خاص أصبح معروفًا لدى أشخاص آخرين). عمولة إجراء المعاملة محددة مسبقاً. يعتمد تشغيل النظام على تقنية إثبات الوقائع، وهي طريقة للحماية في العملات المشفرة، والتي يكون فيها احتمال أن يشكل المشارك كتلة في البلوكتشين متناسباً بشكل طردي مع الحصة التي تشكل وحدات العملات المشفرة التي يمتلكها المشارك بالنسبة لإجمالي عددها. سيسمح استخدام هذه التقنية بتنفيذ الوظائف الرئيسية التالية:

  • التحويل الآمن لـ Token IViN من مشارك إلى آخر.
  • تشفير العملات التابعة لبيانات المحفظة.
  • تخزين ومعالجة المعاملات في النظام.
  • تشفير العملات التابعة لبيانات المستخدم.

 

  لتوكين والإقتصاد

   النموذج الاقتصادي لمشروع فريق التطوير والمستثمرين المحتملين هو كالتالي. من المقرر إصدار 000 000 000 1 IViN Token. لن يتم زيادة عدد الرموز، التي يتم تحديدها من قبل المعلمات التقنية الأولية لانبعاثاتها. جنباً إلى جنب مع تزايد عدد المستخدمين والسعر على منصتنا، سوف تكون IViNToken مقسمة، مما سوف يجنب أي إزعاج في تداولها في المستقبل. نخطط حتى الآن للآلية التالية لتوزيع الرموز:

المرحلة الأولى – البيع الأولي (PreSale) لـ 100 مليون توكين سيتم إطلاقها إلى مجموعة غير محدودة من المستثمرين مع خصم بنسبة 30٪ بالنسبة للسعر المخطط له في ICO. سيتم استثمار الأموال المستلمة في هذه المرحلة، بشكل أساسي، للترويج والإعلان عن المشروع. المرحلة الثانية – ICO. سيتم عرض 300 مليون توكين للشراء من قبل مجموعة غير محدودة من المستثمرين بسعر 0.1 دولار لكل توكين. ستسمح الأموال المستلمة بالإنتقال بالمنتج إلى مرحلة الإصدار، بفضل شركة الإعلانات النشطة، سنتمكن من جذب عدد كبير من المستخدمين الجدد إلى المشروع. المرحلة الثالثة – هي تشجيع المستخدمين الجدد على اتخاذ إجراءات معينة في المشروع (دعوة المستخدمين الآخرين، المحتوى المنشور، المشاركة في النظام الإيكولوجي IViN، إلخ). لهذا الغرض ، نخطط لتوزيع 200،000،000 توكين كمكافأة (بونس). ولكن لأن المكافآت المقدمة للمستخدمين صغيرة، فإن هذا الكم الهائل من التوكينات سيوزع بين عدد كبير من الناس ولن يكون لدى أي منهم كمية التوكينات التي يملكها مستثمر ذو الحصة الأدنى بنتيجة المرحلتين الأولى والثانية. وهذا جذب وفقاً لحساباتنا، حوالي 10 مليون مستخدم. وفقًا لتقدير تقريبي، سيكون معدل الدوران السنوي في الشبكة الاجتماعية لعدد معين من المستخدمين 100 مليون دولار أمريكي. يستخدم هذا الرقم أيضاً كأساس للتكلفة المقدرة لرمز ICO. التوكينات التي تم الحصول عليها من قبل المستخدمين كمحفزات للتسجيل المبكر أن تستخدم فقط لشراء الخدمات داخل مواردنا، مثل شراء الحسابات المفضلة، الاشتراك في منصات الوسائط المتعددة، الخ. لم يتم البت في موضوع في تحويل هذه التوكينات إلى عملات أخرى أو الانسحاب من المشروع. من بين الـ 400 توكين المتبقية، سيتم توزيع 100 منهم بين أعضاء فريق التطوير بعد الإصدار الرسمي للمشروع، وسيتم توجيه 100 مليون إلى تسويق إضافي، اجراء اليانصيب ومساعدة المستشاريين الخارجيين. وستكون هذه قوة دافعة للفريق للعمل بشكل أكبر وزيادة سعر التوكين، وتطوير المشروع ونجاحه. ستكون الدلتا التي تبلغ 200 مليون توكين هي الاحتياطي الذي يتم من خلاله الحفاظ على سيولة التوكين في البورصة وسيتم سداد الطلب على التوكينات التي وسيتم مناقشتها في التالي. بعد إصدار النسخة التجريبية من المشروع، سيتم وضع التوكين في البورصة[1] (الإدراج في البورصة الرئيسية) بهدف أن يتم تشكيل سعره باستخدام آليات التبادل المفتوحة التي تتأثر بالحد الأدنى من أصحاب الحزم الكبيرة من التوكينات أو أعضاء الفريق. نحن لا نستبعد أنه بعد بدء التداول في البورصة، قد ينخفض سعر التوكين، وعلاوة على ذلك، نحن مستعدون لذلك، حيث أنه، كممارسة للعديد من الشركات الناشئة، يعد هذا رد فعل طبيعي للسوق لمنتج جديد. عندما نتعرف على منتجاتنا ونزيد من الطلب على التوكين (المزيد حول هذا لاحقًا)، سينمو سعر التوكين. في ظروف الانبعاث المحدود للتوكين (الذي لن يسمح بتخفيف أو تخفيض حصة المستثمرين وأعضاء الفريق)، من الضروري إنشاء شروط مسبقة وشروط لزيادة الطلب على التوكين. ثم فقط سيزيد السعر. لهذا ، نخطط لعدد من الأنشطة:

  1. جميع الخدمات داخل المشروع، وكذلك المشتريات والمبيعات بين المستخدمين يمكن أن تُجرى فقط عن طريق التوكين أو الفيات. لا يسمح بأي حسابات داخل المشروع بعملات مشفرة أخر. هذا لن يسهم فقط في فرض الالتزامات بالصفقات المبرمة في إطار المشروع، ولكن أيضا لتحفيز الطلب على الرموز.
  2. يُقترح إدخال تخفيضات للدفع بالتوكين (بالمقارنة مع الدفع من قبل شركة فيات) للخدمات المقدمة من قبل المشروع. بالنسبة للمبالغ الصغيرة، سيكون هذا غير ملاحظ، ولكن بالنسبة للمبالغ المتوسطة والكبيرة (الخدمات الإعلانية، وما إلى ذلك) ، سيكون هذا بالفعل بمثابة توفير كبير. على سبيل المثال، سيحصل العميل الذي يرغب في وضع إعلانه ضمن المشروع، الذي يدفع مقابله بالتوكين، على خصم 15٪. حتى إذا كان سيستخدم الخدمات داخل مبادل المشروع ويفقد النسبة المحددة على العمولة، في نهاية المطاف ستكلفه الخدمة أقل.
  3. يعتمد الاقتصاد الداخلي لـ IViN بالكامل على مبادئ اقتصاد السوق. كل مستخدم يقَيم بشكل مستقل ويعين قيمة خدماتها في إطار السوق (marketpleys)، وفريق التطوير، في المقابل، يرغب في المزيد من الدوران مما يعني الزيادة المستمرة في قيمة التوكين، بدلا من المكافآت على المدى القصير. وسيتم تشكيل مستوى سعر صرف التوكين بالطبع ليس فقط داخل iViN النظام الإيكولوجي، وإنما إلى حد كبير في البورصة، حيث يحدد المزاد العلني للتوكينات مقابل الفيات وغيرها من العملات المشفرة سعر الصرف الحقيقي في أي وقت من الأوقات.

سوف يؤدي ذلك إلى حقيقة أن الطلب على التوكينات سيكون ثابت، ومع توسع جمهور المشروع ومقدار الطلب على الخدمات سيستمر العملاء في النمو، مما سيؤدي بطبيعة الحال إلى زيادة في قيمة التوكين، حتى لو قرر بعض أو كل المستثمرين الأوليين بيع أسهم التوكينات الخاصة بهم. في يد فريق التطوير سيتم التركيز على نسبة معينة من الرموز، وسنقرر على أساس الوضع الراهن، سواء تخزين التوكينات الواردة بهدف تعزيز قيمتها، وخلق بعض جوانب عجزها (الذي، في المقام الأول، يعتبر في مصلحتنا)، أو بيعها في البورصة بهدف جذب الأموال المجانية لتنفيذ مشاريع معينة أو دفع النفقات الجارية. ولكن يمكن الإستخدام الجيد لأداة تنظيم التداول الحر للتوكين إلى زيادة طفيفة في أسعار صرف التوكين. [1]  سيعتمد عدد الرموز المجانية للتحدث على عددهم غير المحقق بعد ICO من الحجم المخطط له، وإذا تم ترحيل المبلغ المخطط بشكل كامل، فقد يتم تخفيض نسبة التوكينات للتوزيع بين أعضاء الفريق. أيضاً، في البورصة سيحصل تبادل حزم من التوكينات أو الأموال النقدية (اعتمادا على الرصيد) المودعة في مكتب المشروع الاتية من العمليات مع المستخدمين الذين لن يدخلوا البورصة لشراء وبيع التوكينات، ولكن سيقومون بتبادل المعاملات في المبادل الموجود في المشروع.

   

 

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

معلومات قانونية

إن توزيع هذا الكتاب الأبيض (White Paper) لبيع وتوريد توكينات IVIN في بعض الولايات القضائية قد يكون مقيد بموجب القانون، وبالتالي على الأشخاص الذين يحصلون على المستند الحالي أن يكونوا مبلغين بطريقة مناسبة للالتزام بمتطلبات مثل هذه القيود القانونية. أي فشل في الامتثال لهذه القيود قد يؤدي إلى انتهاك تشريعات هذا الاختصاص. عند شراء توكينات IVIN فإن المشترين يؤكدون تحت طائلة المسؤولية أنهم قد امتثلوا لجميع القوانين واللوائح فيما يتعلق بعمليات الشراء ضمن مجال ICO وما يتصل بها من عمليات البيع. قد تختلف القوانين التشريعية والتنظيمية حسب الاختصاص. الموزع لا يتحمل مسؤولة انتهاك المشترين القوانين واللوائح القانونية عند شراء توكينات IVIN . عند شراء التوكينات فإن المشترين يحررون الموزع من أي مسؤولية قد تنشأ في ولايته القضائية التي قد تعتبر شخصية بالنسبة لمثل هؤلاء المشترين. مسؤولية استثنائية للمشترين هي التأكد من أن مشاركتهم في شراء وبيع التوكينات، كما هو الحال في مرحلة ما قبل البيع، وICO، غير محظور وفقا للقيود القانونية المعمول بها في بلد إقامتهم. لا يجوز تسليم هذه الورقة البيضاء، مثلها مثل أي جزء منها، ولا نسخها، أو نقلها إلى أي بلد يحظر فيه توزيع هذا الكتاب الأبيض أو تقييده. لا يقوم الموزع بتقديم العروض ولا يوزع توكينات IVIN ، كما أنه لا يقوم بأي أعمال (أنشطة) منظمة في البلدان والأقاليم التي تخضع فيها المعاملات المتعلقة باستخدام العملات الرقمية إلى لائحة تقييدية أو تتطلب من الموزع التسجيل أو الحصول على ترخيص من سلطات الدولة ذات الصلة. لم يتم تسجيل توكينات IVIN وفقًا لـ U.S. Securities Act لعام 1933 (المشار إليه فيما بعد باسم “قانون الأوراق المالية”) أو في أي من الهيئات التنظيمية لأي ولاية للولايات المتحدة الأمريكية. لا تخضع توكينات IVIN للعرض أو البيع، لمصلحة حاملي البطاقة الخضراء للولايات المتحدة أو المواطنين الأمريكيين أو المقيمين الدائمين في الولايات المتحدة (من وجهة نظر الضرائب أو غير ذلك)، أو الأشخاص الذين لديهم إقامة في الولايات المتحدة (من وجهة نظر الضرائب أو غير ذلك) ، بما في ذلك بورتوريكو ، جزر فيرجن الأمريكية أو أي إقليم آخر يخضع للولاية القضائية للولايات المتحدة، أو أي كيان قانوني (شركات ، مؤسسات ، صناديق ، صناديق ائتمان ، إلخ) مسجل أو يعتبر من سكان الضرائب في الولايات المتحدة.